أنت غير مسجل في منتديات رداع الثقـافيـة . للتسجيل الرجاء إضغط هنـا
yemen market السوق اليمني منتدى اليمن اغلى

للتصفح بإستخدام النسخة الخفيفة والمناسبة للجوال اضغط هنا


مواضيع لم يتم الرد عليها


فعاليات المنتدى

راديو رداع

الفعاليه 2

.:: الفعالية 3 ::.


آخر 10 مواضيع
25 قتيلاً بينهم 15 تلميذاً بانفجار سيارتين في اليمن (الكاتـب : - )           »          25 قتيلاً بينهم 15 تلميذاً بانفجار سيارتين في اليمن (الكاتـب : - )           »          محاضرات مهمة (الكاتـب : - )           »          FS: Apple iPhone 6 128B New Gold (Latest Model) Factory Unlocked..$440 (الكاتـب : - )           »          مشاهد مؤلمة لضحايا التفجير الارهابي بمدينة رداع اليمنية - فيديو +18 (الكاتـب : - )           »          الحرب ضد الندم (الكاتـب : - )           »          مقتل 25 شخصاً بينهم 15 طالبة بتفجير سيارتين مفخختين في رداع (الكاتـب : - )           »          قبائل أرحب تطالب الحوثيين بوقف تفجير المنازل ودور القرآن في المحافظة (الكاتـب : - )           »          قبائل أرحب تطالب الحوثيين بوقف تفجير المنازل ودور القرآن في المحافظة (الكاتـب : - )           »          الرئيس اليمني يلغي اسم الكويت من أحد شوارع صنعاء (الكاتـب : - )


مختارات    <->   إن الحيـاةَ عقيـدةٌ وجهـادٌ    <->   
العودة   منتديات رداع الثقـافيـة > منتديات رداع الخاصة > كليـة التـربية والعلوم برداع

كليـة التـربية والعلوم برداع كل مايختص بطلاب كلية التربية والعلوم الإدارية برداع

الإهداءات
:     : الحرب هكذا ماعد تفرق بين أحد ..رحمة الله عليهم طالباتنا والله ينتقم من اللي كان السبب     : ماحدث في رداع من قتل للطالبات جريمه نكرا تدينها كل الاعراف والاسلاف والاديان     : مساء الخير ... والله وطلعت مطرب يا أكرم     : سلام على طول السلام .. ع الي باعني وباع الغرام .. دا قلي لا يمكن اسيبك .. واتاريه بياع كلام.. وسلاام يا عم .. ههه شوفي خليتنا نغني     : سلام سلام سلام تحية الإسلام     : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته . أسعد الله مساكم أخواني الأعزاء بكل خير وسرور أينما كنتم وأينما حللتم على هذه المعموره     : صباح الخير أعضاء وإدارة وزوار منتديات رداع الثقافيه     : السلاااااااام عليكم     : صبـــــــــاح الخيـــــــــر     : صباح الخير ع الجميع     : مساء الخير للجميع ..    

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 20-06-2008, 01:29 AM   #1
مراقب المنتديات التعليميه


الصورة الرمزية د/مدحت ابراهيم
د/مدحت ابراهيم غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 45
 تاريخ التسجيل :  5 - 2 - 2008
 المشاركات : 631 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
Oo5o.com (16) الآثار السلبية لتعاطي القات



ِِِهذا البحث القيم اضافه الاستاذ عبد الله العامري ولم ياخذ حقه لذا اضيفة كموضوع مستقل لما له من تاثير هام اتمنيلكل الاخوة رواد المنتدي ان يطلعوا عليه وكذلك ياتي في سياق سعينا للتوعية باضرار القات
الباب الأول
1-1- المقدمة وأهمية البحث :~ٍِِ
لقد تعددت الروايات وأختلفت في تاريخ القات في اليمن وكل هذه الروايات قائمة من خلال الدراسات (( والإستدلالات والبحوث ويرون بأن القات أتى إلى اليمن من موطنه الأصلي (( أي الحبشة )) ولم يكن تعاطي القات في الماضي هي الطريقة التي يستخدمها في الوقت الحاضر فقد ورد أن في أول كان يستخدم كعقار طبي ثم تطور إستعماله إلى ورق تستخدم كورق الشاي ثم تغلى ويتم شربه كالشاي ثم تطور تعاطي القات بالشكل الذي يتعاطونه في الوقت الحالي .
حيث يتناول متعاطون القات الورق الصغيرة والأغصان الرطبة وكان الذين يستخدمون القات هم طبقات معينة من المجتمع اليمني مثل المسئولين والصوفية حتى أصبح الآن يتعاطون هذه الشجرة ( القات ) معظم الفئات اليمنية من الطبقات المختلفة في المجتمع من الرجال والشباب حتى أنه أصبح في معظم محافظة الجمهورية اليمنية لا يتميز من الجنسين رجالاً ونساءًَ وصبياناً مما أدى إلى أن أصبح اليمنيين يتجمعون على تعاطي شجرة القات في جميع المناسبات ( الأعراس – الحفلات – الاجتماعات ) وحتى أن أنه أصبح لا يناقش قضايا الوطن السياسية من قبل المسئولين والفصل بين المتخاصمين في فترة تعاطيهم للقات وما إلى ذلك حتى أصبح الأن شجرة القات مشكلة أو كارثة يعاني منها جميع الفئات من المجتمع اليمني متعاطين وغير متعاطين نظراً للإضرار المترتبة عليه ( اقتصادية – والإدارية – والنفسية – والصحية – والاجتماعية ) ( رجالاً ونساءً وصبياناً ومسئولين ومواطنين ومتعلمين وأميين ونظراً للآثار التي تحدثها هذه الشجرة ( القات ) من أضرار .
ولكن ما نراه أن هذه الشجرة متوسع زراعتها يوماً بعد يوم وتنتشر حتى كادت أن تشمل جميع محافظات الجمهورية , وتغطيتها لجميع الأراضي الزراعية الصالحة لزراعة الفواكه والحبوب والبن ... وغيرها .
ومن خلال ما تقدم يرى الباحث أن يدرس أثر هذه الظاهرة من خلال هذا البحث المتواضع لمعرفة أثارها على أهم طبقة في المجتمع وهم طبقة المتعلمين وخاصة طلاب الجامعة ولأهمية الدراسة الجامعية وما يعود عليه من مخرجات تخدم جميع مصالح الوطن سياسياً واقتصادياً وفنياً والنهوض بالوطن من جميع الجوانب ومن المستحيل أن يتم النهوض بالوطن في جميع جوانبه إلا من خلال مخرجات الجامعات فمن مخرجات الجامعات المهندسين والأطباء والاقتصاديين ومعلمين لتربية والأجيال ... إلى غيرها من الجوانب .
وما دام الطالب الجامعي هو فرد من ضمن أفراد المجتمع وإن كل ما يؤثر على المجتمع يؤثر على الطالب الجامعي فقد يكون القات أثاراً على تحصيله الدراسي مما يؤدي إلى مخرجات علمية غير متكافئة وغير مناسبة للنهوض بالوطن مما يؤثر على المجتمع اليمني ويبكي هذا المجتمع ضمن مجتمعات الجهل والتخلف وإن شاء الله سيتناول الباحث من خلال هذا البحث المتواضع أولاًَ في الباب الأول التعريف بالبحث من جهة المقدمة وأهمية الدراسة – الأهداف – الفروض – مجالات البحث وفي الباب الثاني يتناول فيه الدراسات النظرية والمتشابهة , أما في الباب الثالث منهج البحث , العينه , الأدوات , الإجراءات .
الباب الرابع عرض ومناقشة النتائج وفي الباب الخامس والأخير وضع الاستنتاجات والتوصيات والمصادر أو المراجع .
وهكذا ينتهي البحث نأمل أن يكون فيه الفائدة للتخفيف والتوعية للحد من هذه المشكلة .
والله ولي الهداية والتوفيق ,,,
الباحث





1-2- مشكلة البحث :
على مستوى التحصيل الدراسي لطلاب كلية التربية والعلوم برداع .

1-3- أهـــــــداف البحث :
التعرف على أثار تعاطي القات على مستوى التحصيل الدراسي لطلاب كلية التربية والعلوم برداع .
1-4- فروض البحث :

يفترض الباحث بأن تعاطي القات له أثار سلبية متوسطة على مستوى التحصيل الدراسي لطلاب كلية التربية والعلوم برداع .

1-5- مجالات البحث :
- المجال البشري : عينه من طلاب كلية التربية والعلوم برداع .
- المجال الزماني : 1/ 4/ 2008م – 30 / 5 / 2008م .
- المجال المكاني : كلية التربية والعلوم برداع .

الباب الثاني
2- الدراسات النظرية والمتشابهة :
2-1- الدراسات النظرية :
2-1-1- القات نظرة عامة :
أولاً : التعريف والتاريخ والوجود :
1- تعريف القات : وهو عبارة عن نبات يصل نمواه إلى ستة أمتار أو أكثر وينبت في المرتفعات الجبلية والمنتاطق الريفية ويتم تناولة من قبل المتعاطين حيث يخزن في الفم ويتم تناول لأوراق الصغيرة والبراعم الصغيرة حيث يتم مضغه إلى ساعات طويلة حتى يصل المتعاطي إلى درجة الكيف وتختلف نوعية هذا النبات من منطقة إلى أخرى .
2- تاريخ القات في اليمن :
تعددت الروايات واختلفت في تاريخ القات في اليمن , وكلها قائمة على بعض الدراسات والاستدلالات بعضها لا يرقى إلى درجة الموثوقية , فهناك روايات تحكي أن القات في اليمن موجود من قبل الميلاد بعشرات السنين , ويذكرون أن الإسكندر المقدوني كانت له بعض المواقف مع شجرة القات . ورواية ثانية تحكي أن القات وجد في اليمن ما بين عامي ( 525م – 575 م ) أيام الاحتلال الحبشي لليمن بينما تذكر رواية ثالثة أن أول من أدخل القات إلى اليمن هم دولة نجاح والتي بدأ حكمها لليمن في عام 412 هـ الموافق 1021م حيث وبنو نجاح من أصل حبشي , ورواية رابعة تكاد تحضى بدعم كبير وهي أن القات دخل اليمن في بداية القرن الثالث عشر الميلادي , ويعترض آخرون على تحديد زمن معين لدخول القات إلى اليمن في بداية القرن الثالث عشر الميلادي ويعترض آخرون على تحديد زمن معين لدخول القات إلى اليمن فذلك من وجهة نظرهم أمر أصعب لأسباب كثيرة لكنهم يؤكدون أنه دخل بعد الإسلام .

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــ
(1) أ .د عبد الرحمن ثابت : القات الوجود المتجاوزر الحدود 2001م





الموطن الأصلي ودخول اليمن :
ويكاد يكون هناك شبه إجماع بأن القات أتي إلى اليمن من موطنه الأصلي ( الحبشة كما أن هناك شبه إجماع بين من يقولون بأن القات دخل إلى اليمن بعد الإسلام على أن أول من أدخل اقات إلى اليمن هم الصوفيون حيث كانوا يرونه وسيلة للفهم والتقرب من الخالق والبعد عن الناس كما كانوا يرون فيه منشطاًَ لهم على السهر والتبتل .

تطور تعاطي القات وانتشاره :
لم يكن القات في الماضي بالطريقة التي هو عليها الآن , بل كان استخدام القات مختلفاً , فقد ورد أنه كان يستخدم كعقار طبي ثم بدأ استخدامه كأوراق تغلي وتشرب كالشاي , وكان هذا بدء استعماله كمادة مكيفة ومنشطة من قبل الصوفية , ولم يكن تعاطي القات منتشراً بين فئات المجتمع كله بل كان استخدامه في البداية محصوراً على الصوفية ثم انتقل الاستخدام إلى الطبقة الحاكمة بالتدريج ثم إلى أوساط أخرى قليلة . وكان تعاطي القات فيما مضى محصوراً في وسط اليمن في محافظتي إب وتعز وكان انتشاره بطيئاً جداً إلى بقية المناطق نتيجة الأوضاع السياسية والاجتماعية في اليمن في تلك الفترات , إلا أن انتشاره تزايد بعد ثورة 1962م نتيجة لما توفر من سهولة الانتقال والتواصل والتداخل الاجتماعي والهجرة من الريف إلى المدن وبهذا اتسع نطاق زراعة القات واستخدامه حتى كاد يشمل كل محافظات الجمهورية .
ثانياً : توزيع القات على مناطق العالم :
ليست اليمن هي البلد الوحيد الذي يزرع القات بل هناك دول أعرق من اليمن في زراعة القات وتعاطيه وهذه لمحة سريعة عن أهم الدول التي تزرع هذه الشجرة .
1- أثيوبيا : تعتبر أثيوبيا أول بلد في العالم حيث أن القات الأثيوبي أكثر تحملاً لظروف السفر دون أن يطرأ عليه أي تغيرات ويزرع أكثر أنواع القات في منطقة هرار وديردوة وكفاء , حيث توجد أنواع متعددة من القات الأثيوبي أهمها القات الهرري وينقسم القات الأثيوبي إلى سبعة أنواع , وحسب لونه إلى أخضر وأحمر ويقدر أن القات يزرع في حوالي 13 % من الأرض الصالحة للزراعة في أثيوبيا ويسمى القات في أثيوبيا ( تيج – وتدج ) .
2- ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــ
(2) أ .د عبد الرحمن ثابت : القات الوجود المتجاوزر الحدود 2001م

كينيا : يزرع القات في مناطق متفرقة في كينيا ويصدر القات الكيني إلى بعض الدول الأفريقية مثل ( تترانيا – زاتير – السودان – الصومال ) ويسمى القات الكيني ( كات – ميرانجي – طمايات ) .(2)
3- الصومال : يزرع القات في الصومال ولكن بنسبة قليلة لا تغطي احتياج المواطنين من الاستهلاك ولهذا يلجأ الصومال إلى استيراد 80 % من القات من كينيا مما يجعل سعره باهضاً ويكلف المواطن ثمناً عالياً يتسبب في مشكلات اقتصادية أخرى , ويسمى القات هناك ( قات ) ولكنها تنطق ( تشات ) .
4- ملاوي : ويزرع في ثلاث مناطق هي ( ديدزا – جبل مالانجي – منطقة بلانتير ) , ويسمى القات هناك ( موستات ) .
5- أوغندا : ويزرع بكميات لا بأس بها في المناطق التالية ( جبال دباسيا – كفون – يوجيش ) ويسمى القات هناك ( موستات ) . وهناك دول أخرى تتفاوت في زراعة القات وهذه الدول هي ( تترانيا – موزمبيق – زائير – إتحاد جنوب أفريقيا ) (3) .
2-1-2 - المكونات الكيميائية للقات :
القات نبات تدخل في تركيبه العديد من المركبات وقد بذل الباحثون في علوم الكيمياء والنبات والصيدلة جهوداً كبيرة لتحليل القات والتعرف على مكوناته , وقد تمت المحاولة الأولى لاستخلاص العناصر في القات عام 1887م , ثم استمرت المحالات العلمية لتحليل القات وخصوصاً في معامل الأمم المتحدة الخاصة بالمخدرات , وقد أدت نتائج التحليل إلى اكتشاف العديد من مكونات القات والتي لها تأثيرات مباشرة على جسد الإنسان ومن أبرز هذه المكونات :-
1- ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــ
(3) أ .د عبد الرحمن ثابت : القات الوجود المتجاوزر الحدود 2001م
(4) حسني الجوشع وأخرون : القات بين الطب والشرع

الكاثينون : الكاثينون هو المادة الفعالة في القات , وقد تأخر اكتشافه حوالي 100 عام لعدم ثبات المركب وسرعة تحوله إلى مركبات أخرى حتى نجح الباحثون في عام 1978م في التعرف على المادة الفعالة ( الكاثينون ) والكاثينون هو مادة قلوية تكون 60 – 70 % من مركبات الكاتاميدات الموجودة في القات , وقد قام عدد من الباحثين بعمل تجارب بين الكاثينون على الجسم وخصوصاً على الجهاز العصبي كمنشط , وقد كان هذا واحداً من العوامل الرئيسية التي دفعت باللجان المتخصصة للعقاقير التابعة لمنظمة الصحة العالمية إلى وضع الكاثينون في المجموعة ( أ ) للمنشطات المحرمة دولياً , وتتركز مادة الكاثينون في براعم النبات وأوراقه الصغيرة التي يوجد بها أعلى نسبة الكاثينون , ويقل تركيزه في الأوراق الكبيرة وهذا هو سبب ميل متعاطي القات إلى أكل البراعم والأوراق الصغيرة وتجنب تعاطي الأوراق الكبيرة لضمان الحصول على اللتركيز المنشط ويميل الكاثينون إلى الدهون التي تساعده في الوصول إلى الجهاز العصبي , وهو يمتص ويختزل ويفرز من الجسم بسرعة ولهذا فإن فترة أثره قصير وهذا سبب من أسباب تأخر ما يسمى بـ ( الكيف ) لدى المخزنين مما يجعلهم يضطرون إلى مضغ القات لساعات طويلة , وتختلف نسبة تركيز الكاثينون في القات حسب نوعية القات والبيئة التي يزرع فيها وقد أثبتت الدراسات أن الكاثينون المركز في القات أقوى ثلاث مرات من الكاثينون المُصنع .(4)
2- ميت كاثينون : وهو يشبه تركيبة الأمفيتامين والكاثينون ويوجد في القات بتركيزات ضئيلة جداً وقد أجريت أبحاث عديدة حول ( ميث كاثينون ) فوجد أنه يحتوي على أثار تنشيطية على الجهاز العصبي تماثل آثار الأمفيتامين المنشط جداً .
3- نورايفدرين : وهو مركب يمتص ببطء ويختزل ببطء وهذا المركب يتشابه مع الكاثين والأيفدرين في أثارهما على أجهزة الجسم .
4- الكاثين : وهو المادة الرئيسية في القات حيث تم تحليل 100 جرام من قات طازج فوجد أنه يحتوي علي حوال 120 مل جرام كاثين – 30 مل جرام كاثينون – 8 مل جرام نور ايفدارين , وأكدت الدراسات أن مادة الكاثين مسئولية مع الكاثينون عن الأعراض السمبثاوية التي تحدث عند تناول القات مثل ( توسيع حدقة العين وزيادة ضربات القلب ) إلا أن تأثير الكاثين على الجهاز العصبي أقل بحوالي ثمان مرات من تأثير الكاتينون .
5- التانينات : أثبتت الدراسات أن هذه المركبات تعلب دوراً عاماً في حدوث الإمساك عند متعاطي القات وتسبب آثار ضارة على الجهاز الهضمي .
6- بروتينات : تقدر نسبة البروتينات في القات بحوالي ( 5 % ) ولكنه لم تثبت الدراسات حتى الوقت الحاضر وجود فائدة غذائية في البروتينات الموجودة في القات .
7- فيتامينات : أظهر الدراسات وجدود بعض فيتامينات في بعض أنواع القات الأثيوبي مثل فيتامين (ج) وبعض العناصر الأخرى مثل الكالسيوم والمغنسيوم وأجريت دراسات أخرى في معمل الأمم المتحدة للمخدرات بأنواع طرية من القات اليمني ولم تثبت وجود أي فيتامينات فيه .
وكما أنه صدر قرار من السفارة الأمريكية في اليمن بعدم السماح لليمنيين الذين توجد في أجسامهم مادة الكاتينون بالسفر إلى أمريكا وذلك لسبب تواجد في شجرة القات وقد صنفت هذه المادة في أمريكا من ضمن المخدرات .
2-1-3- الآثار الصحية والنفسية لتناول القات :
تحتوي شجرة القات كما أسلفنا على مكونات كيميائية متعددة ولها تأثيرات على مختلف أجهزة الجسم وهذا تفصيل سريع لآثار القات على صحة الإنسان كما أكدت الدراسات المختلفة من ناحية الواقع الصحي لكثير من المخزنين من ناحية ثانية :
•أولاًُ : أضرار القات على الجهاز العصبي :
1- ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــ
(5) حسني الجوشع وأخرون : القات بين الطب والشرع


يؤثر القات على المخ وبقية الجهاز العصبي بشكل مباشر وخطير وهو ينشط الجهاز السمبثاوي وهذا يؤدي إلى إفراز مواد كيميائية في الجسم تؤدي إلى تنشيط الجسم بشكل كبير ويرافق ذلك زيادة في ضربات القلب وزيادة في ضغط الدم وجفاف الفم كما يكون ماضغ القات متيقض ويخيل إليه أنه يستطيع عمل المستحيل .(5)
2- اكتئاب شديد وضيق يؤثر على تصرفات المخزنين .
3- حالات الصداع الشديد وبعض حالات الصداع النصفي .
4- السهر وقلة النوم وهذا يؤدي إلى حالات صداع شديد .
5- التوتر والهياج في بعض الأحيان ويكون سلوك الفرد عدواني وقليل الصبر تجاه الأخرين مما يسبب الكثير من المشاكل النفسية لنفسه والمحيط جنبه .
6- حالات نزيف المخ إذا زاد تناول القات .

ثانياً : أضرار القات على القلب والأوعية الدموية :
1- زيادة ضربات القلب وهذا يؤدي إلى النوبات القلبية إذا كان متناول القات يعاني من أي مرض في القلب .
2- زيادة في ضغط الدم وهذا قد يؤدي إلى نزيف في المخ والذبحات الصدرية .
3- ضعف في أداء وظيفة القلب وزيادة تجمع الماء في الرئتين مما يؤدي إلى تضخم القلب وضعفه في ضخ الدم للجسم .
4- زيادة في كمية الدهون ( الكولسترول ) في الدماء يؤدي إلى تصلب الشرايين وزيادة ضغط الدم وهذا يؤدي إلى زيادة في نسبة حالات نزيف المخ والسكتات القلبية .
5- الدخان الكثير الذي يرافق عملية التخزين يسبب الكثير من أمراض الرئتين والقلب من للمدخنين ولغير المدخنين .
ثالثاً: أضرار القات على الجهاز الهضمي :
1- التهاب الفم الحاد والمزمن .
2- التهاب المري والمعدة ويصاحب ذلك حموضة شديدة في المعدة وإذا كان القات معالج بالمواد الكيميائية ( السموم ) فإن التأثير يكون مضاعف ويؤدي إلى تقرحات المعدة .
3- قرعة الثاني عشر .
4- فقدان الشهية وهذا يؤثر على الصحة العامة للمخزنين .
5- ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــ
(6) حسني الجوشع وأخرون : القات بين الطب والشرع

وجود مادة التانين في القات تؤدي إلى ضعف إمتصاص بعض المواد مثل الحديد والزنك ويؤدي ذلك إلى هزال عام وضعف في الدم .(6)
6- وجود مادة حمض التانيك ويؤثر بشكل مباشر على الكبد ويؤدي إلى تليف الكبد وهي مرحلة تسبق حدوث السلطان كما أن تليف الكبد يؤدي إلى حدوث دوالي المري وزيادة ضغط الدم البابي مما يؤدي إلى حدوث حالات النزيف من دوالي المري ويكون قاتلاًً في بعض الأحيان .
رابعاً : أضرار القات على الفم والأسنان :
1- تأثير مدمر على الأسنان واللثة ويزيد من نسبة الإصابة بالتهابات اللثة المزمنة .
2- فقدان وظيفة مفصل الفك السفلي .
3- زيادة سماكة الغشاء المبطن للفم وتحويله إلى حالة الليكوبليكا وهي حالة تغير الأنسجة قبل حدوث السرطان .
4- سرطان اللثة والفكين وكل هذه الأضرار تؤدي إلى تساقط الأسنان في وقت مبكر من العمر ولذا تجد معظم اليمنيين المتعاطين للقات أسنانهم متساقطة وهم في سن الثلاثين والبعض في سن الأربعين مما يسبب عدم القدرة على تغذية الجسم بالشكل المطلوب .
خامساً : أضرار القات على الجهاز التناسلي :
1- أوضحت الأبحاث أن متعاطي القات يشعر برغبة جنسية قوية وذلك بسبب تأثير مادة الكاثينون على الجهاز العصبي ولكنه يؤدي لضعف شديد في الانتصاب وذلك بسبب تأثير المثبط لأطراف الأعصاب والذي تسببه بعض المواد الموجودة في القات .
2- ووجد أن بعض المواد الكيميائية الموجودة في القات تقلل من إنتاج الحيوانات المنوية.
3- التدفق اللا إرادي للحيوانات المنوية نتيجة تأثير مادة الكاثينون على الحبل الشوكي .
4- تشوه في عدد كبير من الحيوانات المنوية مما يفقدها وضيفتها البيلوجية .
5- إصابة المخزينين بمرض السلس بعد البول (7) .
2-1-4- أثار القات على الاقتصاد :
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــ
(7) حسني الجوشع وأخرون : القات بين الطب والشرع

لقد برزت ظاهرة القات كمشكلة متعددة الأبعاد الاقتصادية والاجتماعية والصحية والأخلاقية حيث تمثل مخاطر شتى على حاضر المجتمع ومستقبله وأجياله الحالية والمتلاحقة وقد باتت مشكلة مركبة وخاصة في ضل التحولات الاقتصادية والسياسية التي شهدتها البلاد خلال الثلاثة العقود الماضية وأصبحت بالتالي تطرح نفسها كقضية في خضم القضايا والمشكلات الاقتصادية التي يعاني منها المجتمع وخاصة بعد أن ورث اليمن ترك المثقلة منة الاختلالات والمعضلات الاقتصادية والسياسية والإدارية خلال العشر السنوات الأخيرة , ورغم أن ظاهرة القات ظاهرة عميقة الجذور إمتزجة بثقافة المجتمع ونسيجه الاجتماعي وتراثه الأدبي والفكري حتى أصبحت في نظر طائفة من الناس ( قوت الصالحين ) لا فكاك عنها ولا يسهل التخلص منها فقد باتت في نظر طائفة أخرى شجرة شيطانية تهدد حياة الناس وغذائهم وصحتهم وتزاحم أرزاقهم وأقواتهم ولمعرفة مدى الخطر الكبير الذي تشكله هذه الشجرة على الاقتصاد الوطني سنتعرض للقضايا التالية :
1- قياس حجم ظاهرة القات :
شهدت العشرون السنة الأخيرة ظاهرة إنتشار وتوسع رقعة زراعة القات على نحو غير مسبوق فقط أخذت زراعة القات تتسع بشكل مترد بحيث غطت كل أو بعض مناطق اليمن وقد ساعد على ذلك عوامل كثيرة أبرزها المردود المالي الكبير والسريع إضافة إلى أنه لا يتطلب مجهوداً كبيراً في تسويقه ويمكن التعرف على حجم ظاهرة القات من خلال المؤشرات التالية :
المؤشر الأول : حجم المساحة المزروعة لشجرة القات :
كما سبق الذكر بأن رقعة مزارع القات تتسع يوماً بعد يوم وقد بلغت رقعة الأرض المزروعة بالقات في العام 1998م حوالي مائة ألف هكتار , ويمقارنة حجم المساحة المزروعة بشجرة القات مع بعض المحاصيل الزراعية لعام 1998م تتضح الكارثة :
البيـــــــــــــــــــان
مساحة الأرض المزروعــــــــــــــة
القمح
111,133 هكتار
القات
97,672 هكتار
البن
32,000 هكتار
القطن
50,000 فدان
الخضار
61,851 فدان
العنب
22,071 فدان
الموز
9,843 فدان
البرتقال
15,106 فدان
الجدول رقم ( 1 )
وبياناً على الجدول رقم (1) فإن مساحة القات قريبة جداً من مساحة القمح بينما تفوق كثيراً مساحة المحاصيل النقدية وزراعة الخضار علماً أن القات يستحوذ على ( 60 % ) من حجم الأراضي الصالحة لزراعة المحاصيل المستديمة والنقدية كالبن والخضروات والفواكه .
وإذا كانت الصورة بهذا الشكل فمن الطبيعي أن إيرادات الدولة ستنخفض بشكل كبير خاصة إذا علمنا حجم الإنتاج من كل تلك المحاصيل أو أبرزها , حيث وهي لا تسمح بالتصدير وإن سمحت فالإيرادات طفيفة حسب ما هو مبين في الجدول رقم ( 2) :
البيـــــــــــــــــــان
الإنتاج حسب إحصائية عام 96م
القمح
167.000 طن
القات
86.600 طن
التبغ
8.600 طن
القطن
15.900 طن
السمسم
15.100 طن
البن
10.900 طن
الجدول رقم ( 2 )
وباستعراض الجدول السابق يتضح الاتي :-
1- أن حجم الإنتاج لمحصول القات يفوق إنتاج المحاصيل النقدية الأخرى .
2- ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــ
(8) أ0ذ / أحمد محمد لحضراني القات نظرة متكاملة لمحاور القات وآثاره


بلغ إنتاج القات أكثر من سبعة أمثال إنتاج البن وأكثر من خمسة أمثال إنتاج القطن وتجدر الإشارة هنا إلى أن انخفاض إنتاجية البن والقطن قد أثرت على الاقتصاد الوطني تأثيراً بالغاً حيث كان يمثل البن 46 % من الصادرات اليمنية حتى منتصف الثمانينات , وكان القطن يمثل 7 % من تلك الصادرات أما اليوم فإن ما يُصدر من البن والقطن لا يكاد يذكر , أما القمح فإن إنتاجية اليمن التي تساوي ( 167000 طن ) سنوياً فإنها لا تغطي من الاحتياج المحلي سوى ( 11% ) حيث واليمن تستورد سنوياً أكثر من مليون طن من القمح لسد احتياجات المواطنين , علماً بأنه أجريت دراسات وقد أكدت على إنتاجية اليمن للقمح تنخفض كل عام نتيجة للتوسع في زراعة القات على حساب الأراضي الزراعية للقمح حيث انخفضت إنتاجية القمح في اليمن بما يقارب ( 30.000 طن ) في عام 1999م عما كانت عليه في الأعوام السابقة وبذلك أصبحت نسبة الاكتفاء من القمح في عام 1999م تساوي ( 9 % ) فقط .
إذا ً خلاصة القول أن حجم ظاهرة القات تتوسع يوماً بعد يوم وهي سلعة لا تصدر إلى الخارج ولا يوجد لها أي مردود من العملات الأجنبية وهذا التوسع قد أتى على المحاصيل التي كانت تمثل رافداً أساسياً للاقتصاد الوطني .
المؤشر الثاني : متوسط الإنفاق الشهري للأسرة على القات :-
بلغ متوسط الإنفاق الشهري للأسرة على تعاطي القات حوالي ( 12% ) من إجمالي الدخل يأتي هذا على حساب الإنفاق على السلع الأساسية وعلى التعليم والصحة , وهذا جدول الصادر عن أبحاث ميزانية الأسرة 1998م يبين حجم الإنفاق الشهري على الجوانب المختلفة :
نوع الإنفاق
النسبـــــــــــــــــــة
الإنفاق على القات
12 %
الإنفاق على الحبوب
17 %
الإنفاق على التعليم
1.74 %
الإنفاق على الفواكه
3 %
الإنفاق على الخدمات الصحية
3 %
الإنفاق على الخضروات
5 %
جدول رقم (3)
ونلاحظ من هذا الجدول أن نسبة الإنفاق على القات تساوي نسبة الإنفاق على باقي الأشياء مجتمعة بإستئناء الحبوب (9)
الآثار الاقتصادية السلبية لظاهرة القات :
1- تزايد الفجوة الغذائية :
من خلال انخفاض مستوى إنتاجية السلع الغذائية كالحبوب وغيرها وتزايد الطلب لهذه السلع مقابل التوسع لحجم زراعة القات الذي لا يعد جزءاً من السلع الضرورية لحياة الإنسان .
2- استنزاف المياه الجوفية :
3- ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(9) أ0ذ / أحمد محمد لحضراني القات نظرة متكاملة لمحاور القات وآثاره


انخفاض مستوى الرفاهية ( المعيشة ) الاقتصادية :
حيث يفضل المواطن شراء القات يومياً على حساب الحاجات الضرورية لرفاهية الأسرة وضمان الحياة الكريمة لها .(3)


4- انخفاض إنتاجية الاقتصاد :
حيث يخسر الاقتصاد مورداً اقتصاديا آخر , يتمثل في إضاعة ملايين من ساعات العمل يومياً , والتي كان يمكن استغلالها في مجال الإنتاج وخلق قيمة مضافة , إذ أن ساعات العمل الضائعة سنوياً تقدر بحوالي أربعة ملايين وثلاثمائة وثمانون ألف ساعة , على فرض أن المتعاطين للقات يومياً حوالي ( 3 مليون شخص ) يتعاطون القات كل يوم أربع ساعات للفرد الواحد في المتوسط وكان الأجدر أن تستغل هذه الساعات في المفيد النافع .
5- الإخلال بميزان المدفوعات :
من خصائص إنتاج القات أنه منتج غير تصديري كما أنه ليس بديلاً لمنتج يتم استيراده من الخارج ولذلك فإنه يترك أتراً سلبياً على ميزان المدفوعات ويمكن ملاحظة ذلك من زاويتين :
الأولى : إن التوسع في زراعة القات يؤدي إلى زيادة الواردات عموماً , والواردات من القمح والسلع الغذائية على وجه الخصوص مما يترتب عليه زيادة فاتورة الواردات .
الثانية : أنه يؤدي بطريقة غير مباشرة إلى تراجع حصيلة المجتمع من النقد الأجنبي نتيجة لتدهور إنتاج وتصدير المحاصيل النقدية ( البن – الفواكه ) وبالتالي انخفاض حصيلة الواردات من النقد الأجنبي , أي أن القات يقلل رصيد المجتمع من العملات الصعبة ومن حجم المدخرات القومية اللأزمة لعملية النمو الاقتصادي الاجتماعي.
6- تنشيط بعض الصناعات الهامشية :
يشجع القات أنماط من الصناعات الهامشية المتصلة بزراعة القات ومتطلبات استهلاكه كالأكياس البلاستيكية والسجائر وغيرها .
2-1-5- الآثار الاقتصادية الإيجابية للقات :
رغم الآثار الاقتصادية السلبية الخطيرة على الاقتصاد إلا أن القات كمحصول قد لا يخلو من بعض الجوانب الإيجابية لبعض الفئات الاجتماعية , لما يحققه من مردود اقتصادي كبير وإنتاجيه مرتفعة , لكن هذه الآثار الإيجابية تعتبر ضئيلة جداً أمام حجم المخاطر التي تهدد أمن البلاد الغذائي ومن هذه الآثار :

1- المساهمة في تحقيق التنمية الريفية :
وذلك من خلال إعادة توزيع الدخل على نحو ينقل جزءاً من القوة الشرائية من المدينة إلى الريف , وهذا بدوره يساعد على إنتعاش الريف اليمني .
2- توليد دخول مرتفعة لبعض الفئات الاجتماعية:
فالقات يمثل مصدر دخل وزرق لمئات الالاف من الاسر التي تقطن الريف اليمني وهناك أكثر من (500) ألف أسرة تعتمد على القات كمصدر للدخل المعيشي أي أن هناك اكثر من 25 % من السكان يعتمون اعتماداً كلياً على الدخل المتولد من القات
ومما سبق يتضح ان شجرة القات اصبحت تشكل جزء أساسياً من الاقتصاد اليمني حيث تقدر مساهمة القات بين 10 – 20 % من الناتج المحلي الاجمالي وحوالي 16 % من توظيف الأيدي العاملة نظراً لمحدودية معدلات النمو في الانتاج الزراعي ردتني مستويات الكفاءة الانتاجية فقد أداء ذلك إلى عجز الانتاج الزراعي ودفع ذلك إلى الاعتماد المتزايد على الاستيراد لتوفير متطلبات البلاد الغذائية وتحتل محاصيل الحبوب ومشتقاتها موقعاً مهماً وأساسياً في الوجبة الغذائية للمواطن اليمني حيث يمثل رغيف الخبز العمود الفقري في وجبة الغذاء اليومية وهنا تأتي خطورة الوضع الخاص لقطاع الزراعة كونه المسئول الأول عن الأمن الغذائي خاصة القمح لأن من لا يملك قوته لا يملك قراره (10)
( 2/1/6) أثر القات على البيئة والزراعة :-
البيئة : هي الاطار الذي يعيش فيه الانسان بما يحتويه هذا الاطار من مكونات جمادية أو كائنا حية وما يسوده من مختلف المظاهر من طقس ومناخ ورياح وإمطار 0
وسلامة البيئة هي العنصرالاساسي في حماية استخدام الموارد الطبيعية من أرض ومياه وموارد بشرية ، وتنعكس السلامة البيئة سلباً او إيجاباً على هذه ا لثروات بمختلف صورها وكون الانسان هو الغاية من كل خطو ط التنمية والتطوير فمن حقه الطبيعي أن يعيش في بيئة سليمة من التلوث ، ونجاح الانسان في الحفاض على هذه البيئة إنما يتوقف على مدى الحفاض عليها وصيانتها وترشيدها لتوفير احتياجاته من المحاصيل الزراعية ( الغذائية ) والنقدية التصديرية وفي اليمن تمثل الزراعة أهم ا لمصادر الاساسية لدخل الفرد وتشكل الزراعة المعتمدة على الري من مياه الامطار 54% من إجمالي لمساحة الصالحة للزراعة بينما يشكل 46% من الزراعة اعتمادا كلياً على الري بالآبار ، وأكثر المحاصيل اعتمادا على الري بالآبار تتمثل في الخضار والفواكه والمحاصيل النقدية 0 ويأتي في مقدمتها أشجار القات ، وكون القات من أكثر المحاصيل ربحاً فقد توسعة زراعته بشكل كبير على حساب زراعة المحاصيل الغذائية والتصديرية وذلك لما يدره القات من ربح كبير وسريع على المزارع ، لذلك اصبح القات منافساً خطيراً لدفع المزارع
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــ
(10) مجلة الأسرة العدد (150) 1425هـ
إلى الاسراف في استغلال الارض والمياه الجوفي بالإضافة إلى استخدام الكيماويات الزراعية دون مراعاة لمخاطرها على الامن الغذائي والبيئي لقد اصبح القات اليوم وبإجماع هو ابرز مايواجه البيئة اليمنية بما فيها الانسان ، ولتوضح علاقة القات وتأثيره على البيئة سنبين أهم الجوانب التي تتأثر بزراعته :
أولاً : القات والأرض الزراعية :
استمر زحف شجرة القات على الأرض الزراعية على حساب المحاصيل الزراعية والنقدية كالبن وغيره مما جعل الأرضي الزراعية في تناقص مستمر , وقد ساعد على ذلك أن 80 % من ملكية الأراضي الزراعية في اليمن يمتلكها المواطنون , بينما 15 % يمكلها الأوقاف و 5 % تمتلكها الدولة . ولا شك أن هذا يرشح نسبة الأرضي الزراعية لشجرة القات للنمو يوماً بعد يوم لطمع المزارعين في الربح السريع والكثير , وقد أثبتت الدراسات أن المساحة المزروعة بأشجار القات ارتفعت بشكل كثير في الآونة الأخيرة عما كانت عليه في السابق .
وتؤكد الدراسات أن متوسط زراعة شجرة القات في كل عام تساوي (3 %) من الأرضي الزراعية وتؤكد الدراسات الميدانية أن القات يحتل نسبة 60 % من نسبة الأرضي المزروعة حالياً في اليمن .
مما سبق يتضح أن أشجار القات تهيمن على الحياة الزراعية في اليمن . وعلى ذلك يعتبر القات أحد العوامل الرئيسية المسئولة عن إعاقة التنمية الزراعية في اليمن .
ثانياً :- القات والمياه :
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(11) فريق متخصص من جامعة الدول العربية للمنظمة العربية للتنمية الزراعية – دراسة استطلاعية لظاهرة القات

يقدر البنك الدولي في تقديرات عام 1996م أن المياه الجوفية أهم مصدر مضمون للمياه في اليمن , بقدر المياه الجوفية المخزنة في الحوض المائي في اليمن في عام 1996م بـ (10.5 مليار متر مكعب) , وتقدر المياه المحددة سنوياً بحوالي (2.1 مليار مكعب) ومع الزيادة في عدد السكان والاعتماد الكلي في الزراعة في اليمن على المياه فنهاك تزايد واضح في استهلاك المياه خاصة للزراعة بالإضافة إلى أن كفاءة استخدام المياه في الزراعة متدنية وهذا يجعل الفاقد في كمية المياه كبيراً . ومما يساعد على فقدان المياه بشكل أكبر هو تنامي زراعة شجرة القات والتي تستهلك نسبة عالية من المياه على مستوى الجمهورية . أن المحاصيل الزراعية تختلف في متطلباتها للمياه حسب نوع المحصول والبيئة الزراعية التي يزرع فيها . ويمثل القات أحد الأشجار التي تحتاج إلى كمية كبيرة من المياه كونه شجرة دائمة الخضرة , وهذا ما شجع المزارعين إلى حفر الآبار بإعداد كبيرة لري شجرة القات وبطريقة غير منظمة لا تساعد على تأمين المياه الجوفية , ولذلك تعتبر شجرة القات من أهم الأسباب المؤدية إلى انخفاض نسبة المياه الجوفية , وعلى سبيل المثال أدت زراعة القات المستمرة في منطقة رداع إلى تزايد حفر الآبار مما سبب فاقد المياه في الحوض المائي(11)
لجوفي للمنطقة بشكل مرتفع وبالجملة فإن تقدير استهلاك القات من مياه الري سنوياً يساوي (830) مليون متر مكعب تقريباً من إجمالي الاستهلاك العام والمقدر (3.2) مليار متر مكعب سنوياً .
2-1-7 القات والمبيدات :
بما ان القات من المحاصيل ذات العائد النقدي المرتفع والسريع فإن مزارعي القات يحرصون على حماية شجرة القات من الإصابة من بعض الحشرات والأمراض الفطرية باستخدام المبيدات الكيميائية التي تنتمي إلى مجاميع مختلفة من المركبات السامة التي تزيد كميتها من عام إلى أخر نتيجة التوسع الملحوظ في زراعة القات . وتشير التقارير الدولية إلى أن التركيزات المتراكمة من الكيماويات الزراعية في البيئة تشكل خطراً على صحة الإنسان وتؤدي إلى الاختلال بالتوازن البيئي , وتسبب حالات من التسممات الحادة التي تتطور إلى السمية الخلوية خاصة عند احتواء أوراق القات على متبقيات من تلك الكيماويات , فإن تأثيرها تتعاظم سواء على مزارعي القات وأسرهم أو على المستهلكين لأوراق القات المحتوية في عصارتها على متبقيات من السموم التي يصعب إزالتها عند غسل أوراق القات بالمياه . والمرحلة الخطيرة من التسمم بالقات المعامل بالمبيدات تكون غير منظورة على المدى القريب وتظهر بعد فترة طويلة وعلى مدى اجيال متعاقبة . حيث تظهر في صورة أمراض مزمنة وخطيرة كالأورام السرطانية وتشوهات الأجنة والفشل الكلوي و وتلف الكبد . مما يزيد هذه المشكلة تعقيداً ان مستهلكي القات يتعرضون إلى انواع مختلفة من السموم . فتتفاعل داخل الجسم مع مكونات القات الكيميائية في وقت واحد وتكون المحصلة انتشار كثير من الامراض الخطيرة . وسنستعرض بعضاً تلك المبيدات الخطرة على صحة الإنسان وعلى البيئة :-
أولاً مخاطرة المبيدات على صحة الإنسان :-
1- التلوث والتسمم :
تؤثر متبقيات المبيدات تأثيراً شديداً على مزارعي القات أثناء الرش , وتؤثر على الأفراد الموجودين والقريبين من مكان الرش , ويستمر هذا التأثير لمدة قد تزيد على 15 يوماً , وقد يستمر هذا التأثير اكثر من ذلك في بعض المناطق . وطبيعي أن يكون تأثير هذه المبيدات تأثيراً مباشراً على الجهاز التنفسي فتظهر على بعض الأشخاص الرعشة أو الصداع والدوخة إلى غير ذلك من أعراض التسمم البطيء , أضف إلى ذلك بان المبيدات تلامس جلد المزارع الذي يقوم بعملية الرش وتصل هذه المبيدات إلى الدم , وقد أجريت دراسات عديدة حول علاقة المبيدات ومرض السرطان فوجد أن هناك علاقة قوية حيث والمبيدات تسبب أنواعاً من السرطانات في جسم الإنسان .
2- الإخلال بالتوازن الهرموني في الإنسان :
3- تثبيط مستوى المناعة في الإنسان
ثانيا ً : مخاطر المبيدات على البيئة :-
البيئة هي الأخرى تتأثر تأثراً بالغاً بالمبيدات والأسمدة ويمكن إجمال الأظرار التي تواجه البيئة بالتالي :-
1- طهور سلالات من الآفات المقاومة لمختلف أنواع المبيدات :-
أدى كثرة استخدام المبيدات إلى ظهور سلالات مقاومة من كل أنواع الآفات لمختلف المبيدات , حيث أصبحت هذه الآفات غير آبهة بتلك المبيدات , ولا شك أن هذا يفتح المجال بقوة أمام تصنيع المبيدات أكثر سمية وأكثر فعالية وهذا بدوره يؤثر على البيئة والإنسان
2- خلل التوازن وفقدان التنوع البيولوجي :-
اجمعت التقارير على تعدد أنواع الكائنات البرية التي انقرضت أو أصبحت مهددة بالانقراض من الطيور والحشرات وحتى بعض انواع النباتات نتيجة للاستخدام الواسع للمبيدات . حيث أدى ذلك إلى خفض أعداد الطفيليات والمفترسات التي كانت تلعب دوراً مهماً وفعالاً في خفض تعداد الحشرات الضارة .
3- التقليل من خصوبة التربة :-
إن بقايا المبيدات تتراكم لتصل إلى التركيزات تصبح ضارة للكائنات الحية الموجودة في التربة , والتي تلعب دوراً هاماً في تحسين خصوبة التربة , وبموت تلك الكائنات تفقد الأرض الزراعية خصوبتها , كما تؤثر المبيدات على إنزيمات التربة الأساسية والتي بفقدها تقل الانتاجية للمحاصيل الزراعية .
4- تلوث الهواء :
تتلوث البيئة الزراعية بشدة بالمبيدات أثناء مواسم الرش للمبيدات على شجرة القات , ويكون الجو حينها ملوثاً بتركيزات عالية من بقايا المبيدات , حيث يجرف الهواء جزءً كبيراً من الكميات المرشوشة ليلوث المنازل الريفية والحيوانات ومصادر المياه والتربة , ويصل تركيز المبيدات في الجو المحيط بمناطق الرش إلى تركيز عال لمدة أسبوع أو أكثر فوق سطح النبات , ولا شك أن هذا التلوث بهذه السموم يؤثر على الجميع سواء المستفيد من الرش وغير المستفيد , وبهذا تنتشر الأمراض والأوبئة المختلفة (12)

(2/1/8) أضرار القات الدينية :
1- أكثر المدمنين يتركون الصلاة في أوقاتها ويحرمون صلاة الجماعة في المسجد وخصوصاً صلاة العصر , بل بعضهم قد يترك الصلاة بالكلية بسبب القات فالبعض تمر عليه الشهور والأسابيع وهو تارك للصلاة والعياذ بالله وما تلاعب هؤلاء بالصلاة إلا بسبب انشغالهم بمضغ القات غالباً – وطلبهم للراحة في حد زعمهم ومعلوم أن الصلاة عماد الدين فمن تركها فقد كفر .
2- ومنهم من يصلي العصر بعد الظهر مباشرة بدون عذر شرعي سوى عذر القات ومنهم من يصلي والقات في فمه كي لا يخسر التخزينة ويتجراء عن الفتوى بان ذلك جائز إن لم يحرك المصلي فمه وهذا لا يجوز .
3- ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــ
(12) احمد محمد الحظراني – القات نظرة متكاملة لمحاوره وآثاره


إن القات يسبب اهمال الاسرة وضياع الأوقات وانحراف الأولاد سلوكياً فتجد الابن يذهب إلى مجالس القات مع رفقاء السوء والأب ايضاً منشغل في تعاطي القات فيضيع اولاده ولا يحسن تربيتهم فلا ينتبه إلا وقد أصاب ابنه الانحراف السلوكي والأخلاقي وهذا مخالف لما أمر الله به ورسوله في الاعتناء بتربية الاولاد فالأب والأم مسؤلون عن تربية أولادهم .
4- القات سبب من أسباب .الطلاق في اليمن ذلك لأن متعاطين القات بعد تعاطيهم للقات يرى المشاكل الزوجية الصغيرة في مخيلته أنها من الجرائم التي تودي به إلى الطلاق ويتجرأ على أبغض اللحلاق ألى الله وهو الطلاق لأبسط الاسباب.
5- القات هو السبب في ضياع الوقت، والدين حثنا على استغلال الوقت حيث ان ماضغي القات يضيعون الساعات الطويلة في مضغه فوجد أن عشرين مليون ساعة تهدر بدون فائدة تعود على الفرد و المجتمع
6- انتشار الرشوة والسرقة والغش والكذب وضياع الحقوق والانحراف فالذي لا يجد في بلاد اليمن من اصحاب الدخل المحدود حق القات يضطر إلى ممارسة هذه الاخلاق المحرمة والمنهي عنها حتى يحصل على القات وما إلى ذلك من الاضرار سواءً صحية أو اجتماعية أو اقتصادية كلها اهتم بها ديننا الإسلامي وحثنا على الاهتمام بها .
(2/1/9) القات في نطر التشريع
بانتشار شجرة القات في اليمن وإقبال أهالها على تناوله تصدى الفقهاء قديماً وحديثاً إلى البحث في آثار القات على متناوليه وقد اختلفت فتاواهم بشأنه فمنهم من يرى ان ذلك حلال , ومنهم من يرى أنه مكروه , ومنهم من يرى أنه محرم , والذين يحرمونه ينقسمون إلى قسمين , الاول : يرى انه حرام لذاته والثاني : يرى أنه حرام لما يسببه من أضرار فردية وجماعية .
أما من يرى حله فإنه يستند إلى أن الأصل في الأشياء الإباحة وإلا ما ورد نص على تحريمه . ولم يرد أو يظهر على القات ما يثبت تحريمه نصاً . ومن هؤلاء . الإمام الشوكاني والقاضي يحي بن لطف الفسيل والقاضي المحقق السياغي ويستندون كذلك إلى أن الأقوال التي تقال عن القات مبالغ فيها .
ومن الذين يرون كراهية تناول القات العلامة أحمد بن حجر المكي الهيثمي المتوفى سنة 973هـ , والذي كان يعد مرجعاً للفتوى في مكة وقد سمع أراء علماء اليمن ووجد البعض يحلل والبعض الأخر يحرم وكلهم متفاوتون فاتوصل من خلال ذلك إلى خبرة شديدة سجلها فقال (وحار الفكر وحجم العقل عن أن يجزم فيه بتحليل أو تحريم وغلب عليّ الظن أن سبب اختلاف الناس فيه اختلاف الطبائع ) هذا ما جعله يصل إلى القول ( بأنه لا يرى تعاطي القات من الأمور المحمودة إلا أنه لا يجزم بتحريمه )
وأما من يحرمون القات لذاته ومنهم الإمام العلامة محمد بن سالم البيحاني – رحمة الله – والإمام يحيى شرف الدين بن شمس الدين المتوفى سنة 965هـ وغيرهم . فالما يرون أن القات يسبب الكثير من الأضرار على النفس والجسد والأسرة من خلال ما يسببه من أمراض كالإمساك وتقليل الشية والضعف الجنسي , وأنه يسبب للكثيرين بعضاً من الحالات النفسية غير السوية , إضافة إلى احتوائه على مركبات منبهه لجسم الإنسان ,. ولكن أقوال هذا قريب من هذا وكل مضر بصحة الإنسان في بدنه او عقله أو ماله فهو حرام .
والطائفة الأخرى التي ترى أن القات ليس حراماً لذاته لأنه ليس هناك ما يدل على ذلك إلا أنه حرام لما يسببه من أضرار بالغة وجسيمة بالفرد والأسرة والمجتمع 0 من ذلك فقد جاءت نصوص الشرع في الكتاب والسنة موضحة ومبينة لأحكام الله تعالى : كما أن الأصل في الأشياء الحل ولا يحكم على حرمة لشيء إلا بدليل . وقد حرم الله عز وجل أموراً لحكمة بالغة , فالله سبحانه وتعالى قامت أحكامه على الحكمة البالغة فهو المنزه عن العبث , ومن أجل ذلك فقد حرم الله سبحانه وتعالى كل ما من شأنه أن يحدث ضرراً على الفرد أو الأسرة أو المجتمع ولذلك بنيت الشريعة الإسلامية على جلب المصالح ودرء المفاسد وشدد الإسلام على حماية الضروريات وهي (الدين والنفس والعقل والمال والعرض ) وحرم كل ما يؤدي إلى الإضرار بها . ولم تنص الادلة على حرمة كل فرد من المحرمات بل نصت على حرمان أشياء باعينها ووضعت قواعد عامة يندرج تحتها سائر المحرمات إذا تحققت فيها علة التحريم وهو الضرر وفي قولة تعالى (قل من حرم زينة الله التي أخرج لعباده من الطيبات من الزرق ) إشارة إلى عدم حل الخبيث وهو ما غلب ضره على نفعه ولذلك فإن من تناول شيء يعلم ضرره وإن لم يكن منصوصاً على حرمته كالذي شرب مادة البترول أو الغاز فإنه آثم بل لو مات بسبب ذلك كان قاتلاً لنفسه , وهذا يدل على ان الشارع لم ينص على تحريم كل فرد من المحرمات بل نص على بعضها واندرج كثير منها تحت قواعد عامة مثل قاعدة (لا ضرر ولاضرار) .
ومن هذه الأدلة التي يتبين منها تحريم الشارع الحكيم لكل ضرر أكثر من نفعة يدخل في حكم المحرم سواء أكان التحريم لذات الشيء أو لما يسبب من أضرار(13) .
والديار اليمنية قد ابتلي غالب أهلها بزراعة وبيع وشراء وتعاطي شجر القات , وقد أوضحت الدراسات العلمية من عدد من الباحثين ما لتعاطيه وزراعته من اضرار متنوعة منها دينية , ومنها اجتماعية , ومنها اقتصادية ومنها صحية , ولا ينازع في وجود هذه الأضرار إلا مكابر مغلوب بشهوته , مأسور بعصبية الدفاع عن عادة مستحكمة في دياره قد عمي عن أدارك الحق
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــ
(13) أ.د أبو نصر محمد بن عبد الله : تحذير أهل الإيمان من تعاطي القات و الشمة والدخان

ونحن وإن كنا لا نتجرأ على تحريم شجرة القات لذاتها أنها مادة مخدرة كما يقول بعضهم , فهذا مما لا يمكن اقتحامه دون برهان قاطع , غير ان الأضرار الناتجة عن زراعته وتعاطيه أصبحت معلومة لكل عاقل , وأصبح من الوجب على العلماء والأطباء والمثقفين وغيرهم من أهل المعرفة , أن يتعاونوا على توعية الأمة بمخاطر هذه الشجرة , وأن يجعلوا أنفسهم قدوة صالحة يحتذي بهم في الاقلاع عن هذه العادة المستحكمة على كثير من الناس , إذ لا يتأتى لمن هو أسير لهذه العادة أن يقوم بالتوعية ضد هذه الظاهرة حتى يسبق فعله قوله , ولا ينبغي أن يقف موقف المدافع عن هذا السوء وكأنهم يدفعون عن أنفسهم وعن أخطائهم وعن عاداتهم , ورحم الله امرئاً عرف الحق فلزمه , وما أظن أحد ينكر أن جانب المفسدة في القات تغلب على جانب المصلحة فيه , وإذا كان الأمر كذلك وجب الإقلاع والتحذير من تعاطيه وزراعته .
ونحن لا نريد من المزارع أن يقتلعه مرة واحدة . ذلك ان قتلاعه جملة واحدة ,سيلحق أضراراً بالمزارعين الذين أصبحت معظم أراضيهم مزروعة بالقات , وأصبح القات مصدر دخلهم لكنه عند إصلاح النية , وصدق العزيمة , والرغبة الصادقة , في التخلص منه مع التوكل على الله سبحانه وتعالى في انجاح المقاصد , سوف لا يتعذر على المرء الحل الذي يتخلص به من هذا الشر خاصة وقد أصبح المزارع يغش الناس ويفسد عليهم صحتهم وحياتهم باستخدام المواد الكيماوية . وهو يعلم ما يلحق بالناس بسبب ذلك من أضرار بالغة يصعب التخلص منها
عندما يقل الطلب له فالمزارع بمساعدة الدولة في إمكانه أن يتدرج في اقتلاع القات ,و إيجاد البديل النافع له . ولأمته , كالحبوب التي هي مصدر أساسي في الغذاء الذي لا غنى عنه ولا تقوم حياة الناس بدونه وإهمال زراعة الحبوب سوف يسبب كارثة محققة على الامة إذا أصبحوا عالة في ذلك على اعدائهم الذين يستطيعون التحكم في غذائهم ويضعون عليهم من الشروط الجائرة المجحفة ما يريدون .
بل إن الاعداء إذا أرادوا أن يفرضوا إرادتهم على الشعوب التي تعيش تحت رحمتهم في جلب الغذاء منهم , فالن يعجزوا , ولا يحتاجون إلى استخدام أي وسيلة قد تكلفهم الكثير من الجهد والمال بل يكتفون بمحاصرة الشعوب عن طريق قطع الحبوب عنهم وهذه أعظم كارثة تمنى بها الشعوب المغلوبة على أمرها .
ومع وجود الرغبة الصادقة من الدولة والمواطنين في استبدال القات بما هو انفع للأمة , فإنه لابد من الارتقاء بالفرد إيمانياً وأخلاقياً , وإيجاد البدائل النافعة التي يقضي فيها وقته بما ينفعه وينفع أمته , والأمر يحتاج إلى التدرج والتوعية المكثفة الهادفة .
2/1/9 تعريف الجامعة وأهدافها :
الجامعة هي أعلى قمة الهرم الالكاديمي 0الأصل في الجامعة انها مجموعة من العلماء وهبوا انفسهم للدراسة والبحث والمعرفة وينظرون إلى الحياة ومشاكل المجتمع نظرة عليمة شمولية متكاملة ويستعينون بالإضافة إلى المعرفة مع طلابهم بالكتاب والمعلومات والمختبر أو الدراسة الميدانية وهنا تعريفات عديدة في الوقت الحاضر لمصطلح الجامعة بعد أن تطور مفهومها من مجرد الكليات او المدارس العليا التي تقوم على تعليم القلة المختارة لممارسة مهنة أو اكثر من المهن الحرة وفي هذا الصدد يمكن إعطاء التعريف التالي للجامعة :-
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــ
(14) الانترنت موقع سبتمبر

الجامعة هي : مؤسسة تعليمية تحتوي على كليات الدراسات الأدب والفنون والقانون والطب والهندسة والعلوم الاجتماعية والإنسانية ومدارس أو كليات من الدراسات المهنية وتقدم الجامعة الدراسات لطلاب (14) مرحلة الجامعية لاولى وذلك بعد تخرجهم من الثانوية وكما تقدم الجامعة الدراسات العليا والبحوث في الكليات والمدارس المذكورة أو عن طريق كلية الدراسات العليا والبحوث .
وعلى الرغم من ان الجامعات قد مرت عبر تاريخها الطويل بمراحل مختلفة تطورت خلالها أهدافها وتعددت رسالاتها واتسعت مسئولياتها إلا انها ما تزال هي قمة الهرم التعليمي وقمة البحث العلمي في أي دولة من الدول .(8)
اهداف الجامعة
تهدف الجامعات اليمنية بشكل عام على تنشئة مواطنين متمسكين بعقيدتهم الإسلامية منتمين لوطنهم ومتهم متحلين بالمثل العربية الإسلامية السامية . مطلعين على تراث أمتهم وحضارتهم ومعتزين بهما ومتطلعين للاستفادة الواعية والإفادة من الحضارة العربية الإسلامية ومن التراث الحضاري الإنساني وإجراء البحوث العلمية وتشجيعها وتوجيهها لخدمة المجتمع والمساهمة في تقدم المعارف والعلوم والأدب والفنون وتوثيق الروابط العلمية والثقافية مع لمؤسسات التربوية والثقافية والهيئات العلمية داخل البلاد وخارجها كما تهدف الجامعة بوجه خاص على تحقيق اتاحة فرص الدراسة المتخصصة والمتعمقة للطلاب في ميادين المعرفة المختلفة تلبية لاحتياجات البلاد من التخصصات والفنيين ولخبراء مع الاهتمام والتركيز على ما يلي :
1- رفع مستوى الاعداد والتأهيل .
2- تكوين الثقافة الهادفة إلى تنمية مقومات الشخصية الإسلامية الصحيحة والتكوين المعرفي والعلمي القويم .
3- ترسيخ الرؤية الإسلامية الصحيحة النابعة من آفاق المعرفة الشاملة وتصورها للكون والإنسان والحياة
4- تكوين مهارات التفكير العلمي ألابتكاري والناقد .
5- اكتساب المعارف والمهارات العلمية والتطبيقية اللازمة وتسخيرها لحل المشكلات بفعالية وكفاءة
6- تدريس وتمكين الطلاب من أساليب وطرق اجراء البحوث العلمية وتطبيقها وتقويمها
7- تنمية المواهب والمهارات الإيجابية نحو العمل بشكل عالي مع التركيز على تنمية روح التعاون والعمل الجماعي والقيادة الفاعلة والشعور بالمسئولية والالتزام الاخلاقي .
8- تنمية الاتجاهات الايجابية نحو العلوم والتكنولوجيا وتطوراتها المتسارعة وكيفية الاستفادة من كل ذلك في تطوير وحل قضايا البيئة والمجتمع اليمني .
كما تتلخص أيضا رسالة الجامعة والأهداف التي تسعى إلى تحقيقها فيما يلي :
1- تعليم وإعداد كفاءات بشرية مخصصة قادرة على تحمل المسئوليات الحياة العملية والعلمية ومن ثم فإن الجامعة دورها القيادي في تزويد المجتمع بالقوة العاملة المؤهلة تأهيلاً عالياً والقادرة على الاسهام في عملية التنمية .
2- البحث العلمي وتنمية المعرفة بشتا ألوانها فلا شك أن الجامعة هي مجتمع الباحثين والعلماء الذين يقومون بنشاط علمي مميز يهدف إلى اثراء المعرفة وتقدمها .
3- النشر إذ لا تقتصر مهمة الجامعات على اجراء البحوث وإعداد الباحثين وإنما إلى تقديم نتائج البحوث التي تجريها عن طريق وسائل النشر المعروفة وتعد مطبعة الجامعة وسيلة لنشر بحوث أعضاء هيئة التدريس .
4- القيادة الفكرية وخدمة المجتمع .
5- حماية التراث الإنساني والحفاظ على نتائج الفكر البشري
علاقات الجامعة بالمجتمع :
أي ان رسالة الجامعة هي رسالة تعليمة علمية اجتماعية روحية سياسية وحضارية أيضاً.
وعلى ضوء ما تقدم فإن الجامعة مرتبطة أيما ارتباط بالمجتمع تتفاعل معه وتأثر فيه وتتأثر به وفلولا وجود المجتمع لما وجدت الجامعات ولو لا وجود الجامعة لما كان للمجتمع أي تقدم او تطور أو ازدهار في ظل غياب الجامعة .
والجامعة من خلال طبيعة تكوينها واختصاصاتها بحكم موقعها في الهيكل الإداري للدولة تحاول أن تشرك المجتمع في كل أنشطتها وفعاليتها من خلال اشراك المجتمع في البحوث والدراسات التي تجري في كليتها وأقسامها وأقرب مثال على ذلك المناقشات العلنية لرسائل الماجستير والدكتورة التي يتقدم بها طلاب الدراسات العليا في موضوعات شتى فيحضر هذه المناقشات جزءاً من المجتمع ولذلك فإن المجتمع يظل على علم بما يجري من تطورات بحوث ودراسات داخل أورقة الجامعات ولكن الشيء الذي يعزل الجامعة عن المجتمع هو عدم اشراكة في انشطة وفعالية الجامعة على مدار العام الدراسي او العام الأكاديمي من خلال التعرف على اتجاهات المجتمع ومؤسساته في جميع المحالات والتخصصات . وبمعنى ادق تعريف المجتمع الجامعي بوجهات نظر الدولة ومؤسساتها المختلفة حيال كل القضايا المحلية والعربية والدولية (15).
ولذلك فإن من الضروري الاهتمام بالطالب الجامعي وبتحصيله العلمي وإن الاهتمام به هو دليل على الاهتمام بالمجتمع ككل .
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــ
(15) الانترنت موقع جامعة الحديدة

مما سبق من خلال معرفتنا لأهمية الدراسة الجامعة وما يعود عليها من مخرجات تخدم المجتمع في جميع مجالاته التنموية و الاقتصادية والاجتماعية والفنية إلى غير ذلك من المجالات فإنه أصبح من الضروري معرفة الأسباب والعقبات التي تواجه الطالب الجامعي ومعرفة العوامل التي تأثر على تحصيله العلمي سواء كانت مؤثرات دعم وتشجيع تحصيله العلمي فيجب العمل على تنمية هذه العوامل اما ان كانت عوامل تأثر سلبياً على تحصيله الدراسي فيجب العمل على ازالة هذه المسببات بالشكل المستطاع كي يكون التعليم ناجح من جميع جوانبه ومن حيث المخرجات فإذا كانت مخرجات التعليم الجامعي الذي هي أهم مؤسسة في المجتمع فإننا سنرى الوطن قد نهض تنموياً فإن رأينا ذلك إنما يدل على نجاح التحصيل العلمي ومخرجات تعليمية متكافئة في أي بلد كان فقد يكون السبب في عدم النهوض بالدول النامية إنما هو لتدني مستوى التحصيل العلمي الجامعي وقد يكون من أسباب تدني مستوى التحصيل العلمية مشكلة تعاطي القات فإذا كان للقات آثار سلبية على التعليم أو على التحصيل الدراسي فإن هذه الآثار التي يحدثها إنما يحدثها في كافة المؤسسات او المجالات المختلفة التي تتسم قوتها من مخرجات التعليم فلا بد من عملها بحل هذه المشكلة واجتثاث جذور كل الآفات التي تتركها والعمل على النهوض بالوطن في جميع مجالاته المختلفة
2 /2 الدراسات المتشابه لهذه الدراسة :












الباب الثالث
7) منهج البحث وإجراءاته الميدانية :
3/1 منهج البحث
استخدم الباحث المنهج الوصفي المسحي لملاءمته لطبيعة البحث
فيعرف المنهج الوصفي بأنه الطريقة المنظمة لدراسة حقائق راهنة متعلقة بظاهرة أو موقف أو أفراد – احداث – أوضاع معينة بهدف اكتشاف حقائق جديدة أو التحقيق من صحة حقائق قديمة وآثارها أو العلاقات التي تتصل بها – وتفسيرها
3/2 مجتمع وعينة البحث
يمثل مجتمع وعينات البحث عينة عشوائية من طلاب كلية التربية والعلوم برداع وبنسبة 10 % من كل قسم ومن كل مستويات وجميع الأقسام في الكلية والتي عددها (232) طالب من البنين (116) متعاطين للقات و (116) غير متعاطين

3/3 ادوات جمع البيانات
استخدم الباحث المكتبة – الانترنت – المجلات – والصحف وكما استخدم الباحث في جمع البيانات الإحصاء الرياضي لاستخراج المتوسط الحسابي – والنسب المئوية – وطريقة جمع المعلومات







الباب الرابع
4 – عرض ومناقشة النتائج
بعد جمع المعلومات من خلال العينة المأخوذة وتفريق النتائج أستخدم الباحث النسب المئوية في المعالجة الاحصائية

4/1 عرض ومناقشة النتائج تفصيلياً
من خلال جمع المعلومات أخذت عينة مشتركة من طلاب كلية التربية العلوم برداع من الذين يتعاطون القات وغير المتعاطين ووجد الباحث بأن نسبهم كما في الجدول التالي :
الجدول رقم (1) يوضح مستوى التحصيل الدراسي للطلاب العينة لكلية التربية والعلوم برداع :
نوع العينة
النسبة
عالي
متدني
متعاطين
116
46 %
53 %
غير متعاطين
116
65 %
34 %

من خلال جمع البيانات تبين للباحث بان(46 % ) من نسبة المتعاطين كان مستوى تحصيلهم الدراسي عالي
و(53 % ) كان مستوى تحصيلهم الدراسي متدني
أما بالنسبة لغير المتعاطين تبين أن (65 %) من عينة مستوى تحصيلهم الدراسي عالي و(34 %) من العينة مستوى تحصيلهم الدراسي متدني وكما هو موضح في الجدول رقم (1)
مما يتقدم تبين لنا بان النسبة 46 % من عينة المتعاطين ذات المستوى التحصيل العالي تدل على ان القات له أثر سلبي متوسط على مستوى التحصيل الدراسي وذلك لأن نسبة العينة غير المتعاطين ذات المستوى العالي وهو 65 % تفوق بكثير على نسبة المتعاطين ذات المستوى العالي وهي اكبر نسبة في العينة المأخوذة وكذلك بالنسبة 53 % من عينة المتعاطين ذات المستوى المتدني تدل على أن للقات أثر سلبي واضح على مستوى التحصيل الدراسي وذلك مقارنة بالنسبة لغير المتعاطين ذات المستوى المتدني الذي هي 34 % وهي أقل نسبة في العينة مما يتقدم يدل على أن للقات أثره السلبي على مستوى التحصيل الدراسي بنسبة متوسطة ان لم يكون بنسبة عالية




الباب الخامس

5 – الاستنتاجات والتوصيات

5/1 الاستنتاجات
بناء على نتائج الدراسة الحالية وصول تأثير القات على المستوى التحصيل الدراسي في كلية التربية والعلوم برداع
استنتج الباحث من خلال عرض ومناقشة النتائج في الباب الرابع بان هناك أثر سلبي واضح على مستوى التحصيل الدراسي لطلاب كلية التربية والعلوم برداع إن نسبة هذا الأثر بشكل متوسط


5/2 التوصيات والاقتراحات
1- توفير جميع البدائل التي تراها الدولة مناسبة لاقتلاع شجرة القات .
2- توفير الحدائق والمنتزهات والملاعب والاهتمام بها للقضاء على وقت الفراغ والترفية .
3- يجب أن يكون هناك دور اعلامي بجميع قنواته المختلفة بتوعية المجتمع بأضرار القات الدينية والأخلاقية – والصحية ولاقتصاديه - .....إلى الخ .
4- توفير مشاريع استثمارية في القطاع الزراعي – و زارعة الحبوب والفواكه والخضروات والبن وغيرها من المزروعات المفيدة غير القات وداعم لمزارعين وتسهيل متطالباً تهم.
5- نشر الوعي الديني والثقافي لدى الشباب والمتعلمين حول الاثار المترتبة على زراعة شجرة القات .ومضعها
6- العمل على تطبيق القوانين الصادرة بتحريم تعاطي شجرة القات على كافة المسؤلين في الدولة وكل العاملين في القطاع الحكومي والقطاع الخاص 0 .
7- إيجاد بديل اقتصادي يفوق بكثير من الاقتصاد الذي يحدثه القات 0 .
8- إقامة الندوات العلمية والدراسات المختلفة في الجامعات والكليات حول معالجة مشكلة القات
9- تخصيص جزءاً من المناهج التربوية بهدف معالجة ظاهرة القات
10- توفير فرص العمل والحد من البطالة وتوظيف الشباب العاملين في شجرة القات ذلك لن معظم المواطنين اليمنيين العاطلين في اليمن يعملون في شجرة القات وهذه هي الايجابية فيه .
وكما يؤكد الباحث بأن الحل الوحيد للعمل للحد من الظاهرة هو الاقتلاع التدريجي لهذه الشجرة لان معظم المزارعين أصبح يعتمدون عليها في قوت يومهم أو يجادا لموازنة بين طبقات المجتمع وإبجاد بديل اقتصادي ولا يمكن ان يوجد بديل اقتصادي إلا بوجود بديل اسياسي ولا يمكن إيجاد بديل سياسي إلا بإزالة ظاهرة الفساد القاتل
والله و لي الهداية والتوفيق
الموضوع الأصلي: الآثار السلبية لتعاطي القات الكاتب: د/مدحت ابراهيم المصدر:





hgNehv hgsgfdm gjuh'd hgrhj



 

رد مع اقتباس
قديم 24-06-2008, 04:14 PM   #2
عضو نشيط


الصورة الرمزية عبادة
عبادة غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 71
 تاريخ التسجيل :  5 - 26 - 2008
 المشاركات : 151 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي رد: الآثار السلبية لتعاطي القات



موضوع مفيد حقا
والسؤال لماذا القات طالما ان هناك في اليمن من يدركون هذه الحقائق


 

رد مع اقتباس
قديم 24-06-2008, 04:18 PM   #3
عضو نشيط


الصورة الرمزية عبادة
عبادة غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 71
 تاريخ التسجيل :  5 - 26 - 2008
 المشاركات : 151 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي رد: الآثار السلبية لتعاطي القات



رغم طول هذه الموضوع الا انه يستحق ان يتصدر لانه يتحدث عن موضوع الساعة
ليكن الخميس خميس بلا قات
همتكم يا شباب المنتدي


 

رد مع اقتباس
قديم 25-06-2008, 12:34 AM   #4
عضو مؤسس ومشرف سابق


الصورة الرمزية امجد محمد الرضواني
امجد محمد الرضواني غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 76
 تاريخ التسجيل :  6 - 1 - 2008
 المشاركات : 1,298 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي رد: الآثار السلبية لتعاطي القات



على فكرة دكتورنا ( لقد اخبرني عبد الله العامري انها كانت غلطة لإنه قام باضافتة بمجرد مشاركة عادية ولم يعرف انها من موضوع جديد ) شكراً على جهودك ( تقبل تحياتي )


 
 توقيع : امجد محمد الرضواني

http://dc06.arabsh.com/i/01697/qsnq1mktmuh7.swf" title="Voir l animation flash directement" rel="nofollow" target="_blank">{option}
http://dc06.arabsh.com/i/01697/qsnq1mktmuh7.swf"> http://dc06.arabsh.com/i/01697/qsnq1mktmuh7.swf" quality="high" pluginspage="http://www.macromedia.com/go/getflashplayer" type="application/x-shockwave-flash" width="640" height="480">
http://dc06.arabsh.com/i/01697/qsnq1mktmuh7.swf TYPE="application/x-shockwave-flash"


رد مع اقتباس
قديم 25-06-2008, 02:34 AM   #5
مراقب المنتديات التعليميه


الصورة الرمزية د/مدحت ابراهيم
د/مدحت ابراهيم غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 45
 تاريخ التسجيل :  5 - 2 - 2008
 المشاركات : 631 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي رد: الآثار السلبية لتعاطي القات



بارك الله فيك يا امجد
الموضوع بجد رائع وفيه جهد ملموس
ويجب علينا الاستفادة من جهود بعضنا البعض
خصوصا تلك التي تقوم علي معرفة وبحث وتوثق بالمراجع
واشكر عبد الله كثيرا علي موضوعه


 

رد مع اقتباس
قديم 25-01-2010, 07:52 PM   #6
مراقب سابق


الصورة الرمزية يوسف العزاني
يوسف العزاني غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 559
 تاريخ التسجيل :  3 - 12 - 2009
 المشاركات : 4,103 [ + ]
 التقييم :  268
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي رد: الآثار السلبية لتعاطي القات



بارك الله فيك د /مدحت


والف شكر للباحث الكريم


تحياتي


 
 توقيع : يوسف العزاني





رد مع اقتباس
قديم 03-02-2010, 08:14 AM   #7


الصورة الرمزية الادريسي
الادريسي غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 219
 تاريخ التسجيل :  9 - 24 - 2008
 المشاركات : 52,389 [ + ]
 التقييم :  161437
 الجنس ~
Male
لوني المفضل : Gray
افتراضي رد: الآثار السلبية لتعاطي القات



تسلم يادكتور على الموضوع المتكااامل
يعطيك العافية .


 

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة



المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
وفاة اربع نساء غرقا في احد الآبار بقعطبة النـاقل منتدى الأخبار المحلية والعالمية 3 01-06-2013 10:55 AM
أم قيس من أروع الأثار الأردنيه مناجاة الرحمان منتدى التراث والتاريخ 4 09-03-2013 02:44 PM
نصائح هامة للتغلب على الآثار الجانبية للرجيم إكليل الغار منتدى عــالم حـــواء 6 12-09-2012 02:36 PM
تجنبي الآثار الجانبية لمستحضرات التجميل إكليل الغار الاناقه والجمال 4 03-05-2012 12:44 PM
الآبار التي حفرها الجن الادريسي ارشيف المواضيع المكررة والمحذوفة 4 27-10-2009 02:35 PM

Preview on Feedage: %D9%85%D9%86%D8%AA%D8%AF%D9%8A%D8%A7%D8%AA-%D8%B1%D8%AF%D8%A7%D8%B9-%D8%A7%D9%84%D8%AB%D9%82%D9%80%D8%A7%D9%81%D9%8A%D9%80%D8%A9 Add to My Yahoo! Add to Google! Add to AOL! Add to MSN
Subscribe in NewsGator Online Add to Netvibes Subscribe in Pakeflakes Subscribe in Bloglines Add to Alesti RSS Reader
Add to Feedage.com Groups Add to Windows Live iPing-it Add to Feedage RSS Alerts Add To Fwicki


الساعة الآن 09:17 PM


أقسام المنتدى

منتديات رداع الإسلامية | منتدى المواضيع العـامه | منتدى الثقافه الاسلاميه | منتدى الترحيب والتهاني | منتديات رداع الأدبية والثقافية | منتدى الشـــعر الفصيـــح | منتدى القصائد والزوامل | دواويـــن الشــعراء | منتدى القصص والروايات | منتدى الخواطر وعذب الكلام | منتديات رداع الخاصة | تاريخ رداع وقبـائلها | قبائل العرش | قبائل الرياشيه | قبائل صباح | قبائل حجاج | التربيه والتعليم برداع | منتدى النقاش والحوار | أخبــار رداع والبيضاء | منتديات رداع الترفيهية | منتدى الصــور واللقطات | منتدى التسلية والترفيـه | المسـابقـات الثقــافيـة | منتديات رداع التقنية والتعليمية | منتدى المشرفين والمراقبين | منتدى الشكاوي والاقتراحات | ارشيف المواضيع المكررة والمحذوفة | منتديات رداع الإجتماعية | منتدى الكمبيوتر والانترنت | منتدى عــالم حـــواء | منتـدى آدم | منتدى الطفل | كليـة التـربية والعلوم برداع | قبائل جبن | منتدى الصحـه والطــب | السياحة وعدسات الاعضاء | منتدى الشباب والرياضه | اللغة الإنجليزية | منتدى اخبار وفعاليات الاعضاء | مطبخ حواء | الاناقه والجمال | القـــرارات الإداريــة | قبائل قيفه | منتديات رداع الإدارية | منتدى التصميم والابداع | منتدى البرمجه وملحقاتها | الادارة وتطـوير الذات | الخيمــة الرمضــانية | البحوث والدروس العامه | منتدى الجــوال العــام | منتدى الشـبثي الثقافي | اتحاد نساء اليمن - رداع | الرياضه المحلية والعربية | الرياضة العالمية | مدونات اعضاء المنتدى | البــوم صـور رداع | قصص الانبياء والصحابة | الســــيـرة النبـــوية | الصوتيات والمرئيات الاسلامية | دورة تعليم السويتش ماكس | ارشيف القسم | خليجــي 20 | منتدى ابداعات الاعضاء | الماسنـــجر وملحقــــاته | منتدى الفيديو واليوتيوب | الابحاث والدروس الطبية | إرشيف القسم | منتدى المواضيع المميزة | ســـوق رداع التجاري | منتدى المراقبين والإدارة | قلوبنا معك يا سوريـا | منتدى الأخبار المحلية والعالمية | منتدى العائلة | عالم الديكور والأثاث | منتدى عالم الفنون | منتديات رداع العامة | منتديات رداع الإخبارية | منتديات رداع الرياضية | عالم السيارات - دراجات نارية - دراجات هوائية | منتدى التراث والتاريخ | منتدى اللغات - languages forum | فلسطين قلبي وقالبي عهدي ووعدي | قسم المواضيع المخفية | المواضيع المحذوفة | كرســي الإعتـــراف |



Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2014 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved. منتديات
HêĽм √ 3.2 OPS BY: ! ωαнαм ! © 2011-2012

Security byi.s.s.w

 

This Forum used Arshfny Mod by islam servant