themes/portal/block/login.php
   تطبيق وموقع "جدتك" لفتح المواقع المحجوبة في اليمن بعد اغلاق الحوثيين لها       الصحة العالمية: إصابات الكوليرا في اليمن تقترب من المليون       بيان : استشهاد ثلاثة وجرج ثلاثة اخرين في اعتداء مليشيات الحوثي على منزل طارق صالح       مارثون رياضي وحفل تكريمي بكلية التربية والعلوم برداع جامعة البيضاء       رداع :مصرع أثنين من مسلحي القاعدة في غارة أمريكية لطائرة بدون طيار بقيفة       رداع :مصرع أثنين من مسلحي القاعدة في غارة أمريكية لطائرة بدون طيار بقيفة       نقطة ابو هاشم في رداع تمتهن كرامة المسافرين وتدوسها بنعال ابو هاشم وجنوده.    

الإثنين 15-11-2010 04:07 مساء



 

 

 

 

بقلم : سامي عبد الرؤوف عكيلة

شهدت ثقافة العيد لدى الأمة انحرافاً بالغاً  نظراً للطغيان المادي الفاحش على الحياة وضعف القدرة على ترتيب الأولويات  وإدارة السعادة والمشاعر, الأمر الذي أدى إلى فقدان العيد لمعناه الذي  أراده الشارع للأمة.


فكم من أرحام قطَّعت بسبب ما بات يعرف  بـ"العيدية"؟!, وكم من أسرة تفككت ودَيْنٍ تراكم بسبب سطوة المظهر على  الجوهر؟!, وكم من قيمة تناثرت بسبب سوء إدارةِ المشاعر في العيد؟!..


العيد الذي جاء فرصة لتعميق التواصل الإنساني  ومشاعر الحب بين البشر يجب ألا يتحول إلى تهديد للعلاقات الاجتماعية بسبب  العوامل المادية التي فرضتها العولمة الرأسمالية على الحياة, أليس من  المحزن جداً ألا يذهب الرجل لأبنته أو أخته أو .. لأنه لا يملك مالا  يعطيه؟!, أين الأصل في الأمر, صلة الرحم أم ما يسمى بـ" العيدية"؟! لعمرك  هذا هو غياب فقه الأولويات بعينه في حياة الفرد والأمة معاً.


العيد الذي جاء ليزيد من السَكِينة الاجتماعية  في الأسرة يجب ألا يتحول إلى سِكِّينة اجتماعية تحز رقبة الأب في الأسرة  على صخرة الديون, أو قد يتحول إلى مناسبة عائلية للحزن والتعاسة والتفكك  والفراق أحياناً أخرى.


وفي العيد أيضاً يقع كثير من أبناء الأمة في  شرك الجهل في إدارة مشاعر الفرح والسعادة, فيعتقدون أن التعبير عن المشاعر  يحتاج بالضرورة إلى إطلاق العنان لها لتذهب بهم إلى حيث تريد, وهنا تضيع  بعض القيم وكثير من المعاني.


المشاعر كغيرها من الأشياء في الأمة شهدت  تطرفاً بين الإفراط والتفريط, فإما كبت وانغلاق, وإما انسياب وإطلاق, وفي  كلا الحالتين لا تُحدث المشاعر التواصل الإنساني المقصود مع الغير.


قد يجد البعض غرابة في الربط بين المشاعر وبين  الإدارة, على اعتبار أن مفهوم المشاعر ارتبط في الأدبيات الإنسانية  بالعشوائية, وهو من الأخطاء المعاصرة التي أدت للتراجع على صعيد التواصل  الإنساني, والواجب أن نخضع المشاعر كباقي الأشياء لمنطق الإدارة بما تحويه  من مصالح التخطيط والتنظيم والتوجيه والرقابة.


المشاعر الإنسانية والعلاقات الاجتماعية  والنفقات المالية في العيد وفي غيره تحتاج إلى إدارة حكيمة ووسطية خاضعة  لموازين القيم, أما ثقافة الإطلاق والعشوائية دونها إدارة فيحول العيد إلى  تهديد.


ولأني أعلم ضيق الوقت عند الجميع فسأكتفي بهذا  وأتوجه للقراء وعائلاتهم الكريمة بأحر التهاني بمناسبة حلول عيد الأضحى  المبارك أعاده الله عليكم وعلى فلسطين وعلى الأمة بالحب والوحدة والنهضة إن  شاء الله.


مشاهدات: 556    تعليقات: 0

(متعلقات)

  الارتفاع في الأسعار تعيق الفرحة بالعيد وتعكر اجواءه

إضافة تعليق سريع
كاتب المشاركة :
الموضوع :
النص : *
 
cool  dry  عربي 
mad  ohmy  huh 
sad  smile  wub 
test    dir 
  fff  wso 
  asa  ss 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 30000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :



إجتمــاعيــات
تهانينا للعزيز احمد عمر العاقل بمناسبة زفافه الميمون في البيضاء
تهانينا للعزيز حسين علوي عبده القربي بمناسبة زفافه الميمون في البيضاء
المتواجدون حالياً
المتواجدون حالياً :14
الزوار : 14
عدد زوار اليوم : 187
اجمالي عدد الزوار :
16693563
أكثر عدد زيارات كان :
123405
في تاريخ : 25 /06 /2017